الصحراء…الجالية المغربية قيمة مضافة للدبلوماسية الموازية

أكد القنصل العام للمملكة بباريس، مصطفى البوعزاوي، أن الجالية المغربية تشكل قوة للضغط وقيمة مضافة للدبلوماسية الموازية، التي أثبتت نجاعتها وتأثيرها في الدفاع عن مصالح المغرب، وعلى رأسها قضية الصحراء.

وقال الدبلوماسي المغربي “لا أحد بوسعه إنكار الوزن والدور النوعي الذي تضطلع به الجالية المغربية عبر العالم، والتي يبلغ تعدادها 5 ملايين شخص، فمساهمتها قيمة للغاية، حيث تشكل قوة للضغط تبرهن على نجاعتها في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة”.

وأوضح أن “هذه الجالية تشكل مكونا أساسيا للشعب المغربي على استعداد للذود عن مصالحه ومواجهة الأعداء وأطروحاتهم المعادية للمغرب. فقد شكلت التظاهرات الأخيرة التي نظمت بعدد من البلدان الأوروبية دليلا ساطعا على هذا الاستعداد الفطري والعفوي”.

وحسب القنصل العام المغربي، فإن “قوة وأهمية أفراد الجالية تتمثل في الوطنية، الالتزام والقدرة على التعبئة في إطار هيئات، تحالفات وائتلافات تعرف عنها ديناميتها وتعبئتها الدائمة”.

وأشار إلى أنه “في الدبلوماسية متعددة الأشكال، لطالما كانت الجالية مكونا لدبلوماسية الأمة، أي قيمة مضافة للدبلوماسية الموازية التي أثبتت نجاعتها وتأثيرها في مختلف المحافل بشأن قضايا شتى”.

Arabe